Logo TrendX

تقرير

الأطفال المهاجرون على متن قوارب الخطر

لطالما عرفت أوروبا كوجهة أولى للمهاجرين وطالبي اللجوء من مختلف أنحاء العالم، والتي يصل إليها مئات الآلاف من حول العالم سنويًا، أكثرهم عبر البحر الأبيض المتوسط.

ومن بين الأمور اللافتة للنظر في ملف الهجرة إلى أوروبا أن نسبة كبيرة ممن يصلون إلى بلدانها من الأطفال، بعضهم يسافرون بمفردهم بدون رعاية من شخص بالغ.

أصدرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة والمنظمة الدولية للهجرة، تقريرًا حول هجرة الأطفال إلى أوروبا في الفترة من يناير إلى ديسمبر 2022، يكشف أعدادهم وأسباب هجرتهم أو طلبهم اللجوء من بلدانهم ووجهاتهم والبلدان التي خرجوا منها.

أعداد الأطفال اللاجئين والمهاجرين إلى أوروبا في ازدياد

سجّل العام 2022 زيادة كبيرة في عدد الأطفال اللاجئين والمهاجرين إلى أوروبا، حيث يقدّر التقرير أن 35,200 طفل وصلوا إلى اليونان وإيطاليا وبلغاريا وإسبانيا وقبرص ومالطا فقط.

وكان إجمالي عدد الأطفال الوافدين إلى هذه البلدان في 2021 يقدر بـ 24,147، إذ بلغت نسبة الزيادة على أساس سنوي 46%، وبلغت نسبة الفتيات بينهم 18% في مقابل 82% من الذكور.

وبيّن التقرير أن 23,500 من الأطفال الذين وصلوا إلى أوروبا في عام 2022 كانوا غير مصحوبين بأشخاص بالغين يقدمون لهم الرعاية أو منفصلين عن والديهم أو أي من ذويهم، بما يمثّل 67% من الإجمالي.

ومن بين العدد الإجمالي، شملت إجراءات إعادة التوطين في أوروبا 12,300 طفل في عام 2022، وهم يشكّلون 52% من الإجمالي.

وذكر التقرير، أنه من بين جميع الأطفال الذين طلبوا الحماية الدولية في أوروبا في عام 2022، تم تسجيل حوالي 158,685 بما يمثّل 69% منهم في 4 بلدان فقط، هي ألمانيا وفرنسا والنمسا وإسبانيا.

وسجّلت إسبانيا وصول 4,369 طفلًا من اللاجئين والمهاجرين في عام 2022، بزيادة قدرها 5% مقارنة بعام 2021، والذي كان عددهم فيه 4,173، وكان بينهم 3,466 من غير المصحوبين بنسبة 79% بزيادة 21% عن العام السابق.

وفي إيطاليا بلغت نسبة الأطفال اللاجئين والمهاجرين غير المصحوبين أو المنفصلين عن ذويهم 70% وهي نفس النسبة في العام السابق تقريبًا، ولكن ارتفع العدد الإجمالي للأطفال من 13,203 في 2021 إلى 20,222 في 2022، بزيادة قدرها 53%.

وقدّم 5,141 طفلًا طلب لجوء في بلغاريا خلال عام 2022، 65% منهم من الأطفال غير المصحوبين، ويلاحظ أن معظمهم من أفغانستان وسوريا والعراق.

01 01

أسباب هجرة الأطفال إلى أوروبا

أجرت المنظمة الدولية للهجرة دراسات استقصائية على الشباب المراهقين والشباب ممن تترواح أعمارهم بين 14 و24 عامًا، للكشف عن اتجاهاتهم بشأن الهجرة إلى أوروبا.

ووفقًا لنتائج المقابلات الشخصية، غادر 47% من الأطفال والشباب بلدانهم الأصلية بسبب الحروب والصراعات، فيما أفاد 31% أن الأزمات الاقتصادية هي ما دفعتهم إلى هذا القرار.

وقال 8% من الأطفال والشباب الذين شملتهم الدراسات الاستقصائية إن التغيرات البيئية هي السبب الرئيسي لخروجهم من بلدانهم، بينما أخبر 4% منهم أنهم هاجروا ولجأوا للدول الأوروبية لأسباب تتعلق بالسلامة الشخصية.

وأوضح المشاركون أن الأسباب المتعلقة بالسلامة والأمن تتضمن النزاعات الأسرية العنيفة، والعنف المنزلي، والتمييز الديني والجنسي.

وذكر التقرير أن ألمانيا تتصدر قائمة الوجهات الأكثر شيوعًا، حيث يقصدها حوالي 30% من المهاجرين واللاجئين الأطفال والشباب، تليها إيطاليا (18%)، وفرنسا (16%)، واليونان (9%)، وهولندا (5%)، والنمسا (4%)، والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وبلجيكا (3%) لكل منها.

وأبلغ المشاركون عن مجموعة من التحديات والمخاطر التي واجهوها أثناء سفرهم إلى أوروبا، حيث عانى 25% منهم من عدم وجود مأوى، بينما أثّر الجوع على 24% منهم، كما واجه 22% مشكلات مالية، وتعرض 16% للسرقة، و9% لأزمات صحية، تتعلق معظمها بالإصابة في الساق والحمى والالتهابات في المعدة.

02 01

من أين يأتي الأطفال المهاجرون واللاجئون؟

في عام 2022، سجلت الدول الأوروبية تلقي أكثر من 917 ألف طلب لجوء لأول مرة، حوالي ربعهم من الأطفال بما يعادل 234 ألف تقريبًا، بزيادة قدرها 35% عن عام 2021.

وشهد العام الماضي تقديم نحو 94 ألف فتاة دون سن الـ 18 بطلب لجوء في دولة أوروبية لأول مرة، بما يعادل 41% من إجمالي الأطفال طالبي اللجوء.

وبحسب التقرير، كانت الجنسيات الخمس الرئيسية للبلدان الرئيسية التي يأتي منها طالبي اللجوء هو السورية والأفغانية والعراقية والتركية والفنزويلية، والذين شكّلوا 49% من إجمالي الأطفال طالبي اللجوء لأول مرة في عام 2022.

وخلال العام 2022، تقدم 42,280 طفلًا غير مصحوبين بذويهم بطلبات للحصول على اللجوء، وهو ما يزيد بنسبة 60% عما كان عليه الأمر في العام السابق، وبزيادة 197% إذا ما قورن بـ 2020.

من بين هذا العدد، كانت الفتيات تمثل 7% فقط في مقابل 93% للبنين، واحتلت أفغانستان المرتبة الأولى كبلد منشأ للأطفال طالبي اللجوء الذين يعتبرون غير مصحوبين بذويهم بنسبة 45%، تليها سوريا (24%) والصومال (6%)، وشكلت هذه الدول الثلاث 75% من الإجمالي في 2022.

03 01

ملخص التقرير

– ارتفع عدد الأطفال اللاجئين أو المهاجرين إلى أوروبا في عام 2022، بزيادة تقدّر بـ 46% لبلدان اليونان وإيطاليا وبلغاريا وإسبانيا وقبرص ومالطا فقط.

– من بين الأطفال الذين وصلوا إلى الدول الست المذكورة، كان 67% غير مصحوبين بأي شخص بالغ يقدّم لهم الرعاية أو منفصلين عن ذويهم.

– ارتفعت نسبة وصول الأطفال اللاجئين والمهاجرين في 2022 إلى 53% في إيطاليا، و5% في إسبانيا.

– أبلغ 47% من الأطفال الذين هاجروا أو تقدّموا بطلب لجوء إلى أوروبا أن الحروب والصراعات هي السبب الرئيسي لخروجهم من بلدانهم.

– تتصدّر ألمانية قائمة الوجهات الأكثر شيوعًا للأطفال والشباب المهاجرين من بلدانهم، حيث يقصدها حوالي 30% منهم.

– خلال رحلات هجرة الأطفال إلى أوروبا، يعاني 24% منهم الجوع، بينما لا يجد 25% مأوى لهم، ويتعرض 9% لمشكلات صحية، معظمها تتعلق بإصابات الساق والحمى والالتهابات في المعدة.

– من إجمالي أكثر من 917 ألف طلب لجوء تم التقدم بهم للدول الأوروبية في عام 2022، كان ربع هذا العدد تقريبًا من الأطفال، بما يعادل حوالي 234 ألفًا.

– شهد عام 2022 تقديم نحو 94 ألف فتاة دون سن الـ 18 بطلبات لجوء إلى الدول الأوروبية، بما يعادل 41% من إجمالي الأطفال طالبي اللجوء.

– أكثر الجنسيات التي يتقدم الأطفال الذين يحملونها بطلبات اللجوء إلى أوروبا هي السورية والأفغانية والعراقية والتركية والفنزويلية.

– سجّل عام 2022، تقديم 42,280 طفلًا غير مصحوبين بذويهم بطلبات للحصول على اللجوء في دول أوروبية، بزيادة بنسبة 60% عن العام الماضي.

– تحتل أفغانستان المرتبة الأولى كبلد منشأ للأطفال طالبي اللجوء من غير المصحوبين بذويهم.

04 01

تقارير ذات صلة