Logo TrendX

تقرير

“إكسبو 2030”.. تتويج للجهود الاقتصادية والاستثمارية

تعهّد خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، بالعمل على أن تكون السعودية نموذجًا ناجحًا ورائدًا في العالم على كافة الأصعدة، معتبرًا هذا الإنجاز المأمول هدفه الأول.

وبغرض تحقيق هذا الهدف، وُضعت رؤية المملكة 2030، والتي ترّكز على تطوير الاقتصاد والاستثمار؛ لتحقيق النمو في كافة المجالات.

ولمتابعة التقدّم الذي يتم إنجازه في هذا الاتجاه، تصدر وزارة الاستثمار تقريرًا لرصد أداء الاقتصاد والاستثمار السعودي بشكل ربع سنوي.

ومع صدور تقرير “راصد الاقتصاد والاستثمار السعودي” للربع الثالث من عام 2023، أشار ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، أن استضافة الرياض لمعرض “إكسبو 2030” ستتزامن مع احتفال المملكة بتتويج الجهود الرامية لتحقيق مستهدفات رؤية البلاد، مؤكّدًا أن المعرض سيشكّل فرصة مميزة لمشاركة العالم دروس السعودية ونتائج جهودها المرتبطة بهذا التحول غير المسبوق.

يركّز التقرير الأحدث عن وزارة الاستثمار على مقارنة الأداء المالي للسعودية بالاقتصاد العالمي، وجهود البلاد في تمكين الاستثمار لتكون بيئة جاذبة للاستثمارات، وتأثير معرض “إكسبو الرياض 2030” على المستقبل الاستثماري للمملكة.

اقتصاد سعودي متين وسط ترنّح عالمي

يعاني العالم من الآثار الممتدة للأزمات الصحية والجيوسياسية والبيئية الكبرى، مثل جائحة “كوفيد-19″، والحرب الروسية الأوكرانية، وتغيّر المناخ.

ولهذا الأسباب، توقع صندوق النقد الدولي في تقرير “آفاق الاقتصاد العالمي” الصادر في شهر أكتوبر 2023، تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي من 3.5% في عام 2022 إلى 3% لعام 2023.

كما يتوقع الصندوق أن يستمر انخفاض معدلات النمو العالمي في عام 2024 لتصل إلى 2.9%.

وفيما يخص اقتصاد السعودية، فعلى الرغم من أن الصندوق خفض توقعاته بشأن معدل نمو اقتصاد المملكة في 2023 بمقدار 1.1 نقطة مئوية، فإنه رفع تقديره لمستوى النمو في 2024 بـ 1.2 نقطة مئوية.

وبحسب تقرير الصندوق، سيتجاوز معدل نمو اقتصاد المملكة نسبة النمو للاقتصاد العالمي والدول المتقدمة والولايات المتحدة والصين واليابان ومنطقة اليورو.

وتشير توقعات الصندوق إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي للمملكة بنسبة 0.8% في عام 2023 و4% في 2024.

كما توقع البنك الدولي نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للمملكة بنسبة 2.2% في عام 2023 و3.3% في 2024.

بالإضافة إلى ذلك، أشارت توقعات منظمو التعاون الاقتصادي والتنمية إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للمملكة بنحو 1.9% في العام 2023، فيما رفع توقعاته لعام 2024 إلى 3.1%.

وأشارت توقعات البيان التمهيدي للميزانية العامة للدولة للعام المالي 2024 الصادر عن وزارة المالية إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في المملكة بنحو 0.03% في العام 2023 و4.4% في 2024.

ويتوقع الصندوق أن يظل زخم النمو غير النفطي قويًا، حيث ذكر أنه على الرغم من توقع أن يؤدي خفض الإنتاج بموجب اتفاقية “أوبك+” في أبريل 2023 إلى تراجع النمو الحقيقي الكلي إلى 1.9%، من المتوقع أن يصل متوسط النمو غير النفطي إلى 4.9% على مستوى العام بأكمله، بفضل الإنفاق الاستهلاكي القوي، والتعجيل بتنفيذ المشروعات ودورهما في تعزيز الطلب.

نمو الاقتصاد السعودي يتجاوز المُعدّل العالمي على المدى القصير1

بيئة جاذبة للاستثمار

أطلقت المملكة استراتيجية وطنية للاستثمار لتمكين مستهدفات رؤية السعودية 2030 من خلال ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي إلى 6.8 تريليون ريال بحلول عام 2030.

كما تستهدف الاستراتيجية أن تكون المملكة ضمن أكبر 15 اقتصادًا على مستوى العالم، مع ارتفاع القيمة التراكمية للاستثمارات إلى ما يزيد عن 12 تريليون ريال.

وبالإضافة إلى ذلك تتطلع المملكة إلى ارتفاع مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي إلى 65% مقابل 40% في 2016، وزيادة مساهمة الصادرات غير النفطية في الاقتصاد بنسبة 505 مقارنة بـ 2016 كذلك.

ومن أهم الآليات لتحقيق هذا الهدف، يجري العمل على خفض معدل البطالة للسعوديين إلى 7% بحلول عام 2030.

وتشمل الأهداف الاستثمارية للاستراتيجية وصول مكون الاستثمار المحلي الإجمالي في تكوين رأس المال الثابت إلى 1.7 تريليون ريال، وزيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة مساهمة 5.7% في الناتج المحلي الإجمالي.

ومن المتوقع أن يرتفع إجمالي تكوين رأس المال الثابت بنسبة مساهمة 30% في الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2030.

ولتحقيق هذه الأهداف تبذل الجهات المسؤولة جهودًا مستمرة لدعم جاذبية بيئة الاستثمار للمملكة، مثل تقديم الخدمات الإلكترونية للمستثمرين.

في هذا السياق، بلغ عدد الخدمات الإلكترونية المقدمة للمستثمرين من خلال وزارة الاستثمار في الربع الثالث من عام 2023 نحو 33 ألف خدمة، كما سجّلت الطلبات والاستفسارات نحو 10 آلاف خلال ذات الفترة.

كما تقوم وزارة الاستثمار وبالتنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى بدور جوهري في الترويج للاستثمار وجذب المستثمرين من خلال التنظيم والمشاركة في عدد من الفعاليات، حيث تم تنظيم أكثر من 10 فعاليات محلية ودولية خلال الربع الثالث من 2023.

وتشمل المجالات هذه الفعاليات الدفاع والعقار والمياه وإعادة تدوير النفايات، وفضلًا عن ذلك، استضافت الوزارة فعاليات عالمية متخصصة شهدت حضورًا دوليًا للمهتمين في مجال الاستثمار؛ لتقوية العلاقات الثنائية مع الشركاء التجاريين الرئيسيين.

الأهداف الاستثمارية للسعودية بحلول عام 20301

“إكسبو” الرياض ومستقبل الاستثمار

قبيل نهاية شهر نوفمبر 2023، تم الإعلان عن فوز المملكة بفوز المملكة بتنظيم معرض “إكسبو 2030” في العاصمة الرياض، بحصولها على 119 من أصل 165 صوتًا.

وتتنافس العديد من الدول على استضافة المعرض لما يحققه من حراك اقتصادي ضخم وتنشيط للبيئة الاستثمارية للدولة المستضيف.

وتتطلع السعودية إلى استقبال أكثر من 40 مليون زائر خلال هذا الحدث، ومشاركة 246 دولة ومنظمة عالمية، لجني إيرادات تزيد عن 5.63 مليار ريال.

وتتوقع المملكة أن يكون لاستضافة المعرض آثارًا على نمو الاستثمار في الاقتصاد السعودي، تتمثل فيما يلي:

– السياحة: سيزيد استضافة الرياض معرضًا بهذه الأهمية من الاهتمام الإعلامي العالمي حول المملكة كوجهة سياحية، مما سيؤدي إلى زيادة عدد السياح والزوار إلى المملكة، والذي بدوره سيخلق فرص استثمارية جاذبة في أنشطة قطاع السياحة، مثل الضيافة والخدمات السياحية وأنشطة الإيجار.

– الثقافة والترفيه: تحظى المملكة بإرث ثقافي عريق، حيث تعد استضافة المعرض نافذة استثمارية عالمية مهمة؛ لمشاركة ملايين الزوار من جميع أنحاء العالم ثقافة المملكة الأصلية وتنوعها، وستبرز فرص استثمارية واعدة في القطاع، مثل الفنون والأزياء والأدب.

– النقل والبنية التحتية: خصصت المملكة ميزانية ضخمة لتطوير البنية التحتية الحالية للمطارات والموانئ والطرق استعدادًا لاستضافة هذا الحدث العالمي الذي سيولّد العديد من الفرص الاستثمارية الجاذبة لشركات النقل العام والخاص.

– العقارات: سيخلق المعرض فرصة استثمارية ضخمة في النشاط العقاري وسلاسل الإمداد المتعلقة به مثل صناعة الإسمنت والحديد والتشييد والبناء؛ نتيجة توسيع الطاقة الاستيعابية لدور الضيافة في الرياض لاستضافة 40 مليون زائر.

– الجملة والتجزئة: سيحظى نشاط الجملة والتجزئة بزخم كبير أثناء استضافة المعرض نتيجة إقبال الزوار على مراكز التسوق والتموين، والذي بدوره سيخلص فرص استثمارية موسمية.

الآثار المتوقّعة لمعرض إكسبو الرياض 2030 على الاستثمار1

ملخص التقرير

– أبقى صندوق النقد الدولي توقعاته بشأن نمو الاقتصاد العالمي لعام 2023 عند 3%، وخفض تنبؤاته للعام 2024 بنحو 1% ليصل معدل النمو إلى 2.9%، بحسب ما جاء في تقرير “آفاق الاقتصاد العالمي” الصادر في اكتوبر 2023.

– تشير توقعات الصندوق إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي للمملكة بنسبة 0.8% في عام 2023 و4% في 2024.

– بحسب بيانات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وصندوق النقد الدولي، شهد النصف الأول من عام 2023 انخفاضًا في معدلات نمو تدفقات الاستثمار الأجنبي على مستوى العالم؛ نتيجة لتباطؤ النمو الاقتصادي.

– تستهدف الاستراتيجية الوطنية للاستثمار تمكين مستهدفات رؤية السعودية 2030، من خلال زيادة القيمة التراكمية للاستثمارات لما يزيد عن 12 تريليون ريال.

– تشمل الأهداف الاستراتيجية للاستراتيجية وصول مكوّن الاستثمار المحلي الإجمالي في تكوين رأس المال الثابت إلى 1.7 تريليون ريال.

– تستهدف المملكة زيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة مساهمة 5.7% في الناتج المحلي الإجمالي.

– قدّمت وزارة الاستثمار نحو 33 ألف خدمة للمستثمرين خلال الربع الثالث من عام 2023، بالإضافة إلى إجابة حوالي 10 آلاف طلب واستفسار خلال نفس الفترة.

– نظّمت المملكة 10 فعاليات محلية ودولية خلال الربع الثالث من عام 2023 في إطار جذب المستثمرين.

– تتوقع المملكة أن يكون لاستضافة معرض “إكسبو 2030” آثارًا إيجابية على نمو الاقتصاد السعودي بقطاعات السياحة، والثقافة والترفيه، والبنية التحتية، والعقارات، والجملة والتجزئة.

ملخص التقرير1

تقارير ذات صلة